مفتي مصر الأسبق الشيخ فريد واصل: المسؤول الذي يأمر بحصار الفلسطينيين وتدمير الأنفاق آثم ومتحالف مع المحتل

مفتي مصر الأسبق الشيخ فريد واصل: المسؤول الذي يأمر بحصار الفلسطينيين وتدمير الأنفاق آثم ومتحالف مع المحتل
حسام أبوطالب
24/05/2009


 

القاهرة ـ ‘القدس العربي’ ندد نصر فريد واصل
مفتي الديار المصرية الأسبق باستمرار النظام المصري في إغلاق الحدود بين
قطاع غزة ومصر للعام الثالث على التوالي، وأشار إلى أن السعي لإحكام
الحصار هو بمثابة الحرب المعلنة على ديار المسلمين ودعم للعدو.
وأضاف
في تصريحات لـ’القدس العربي’ بأنه لا يمكن بأي حال من الأحوال صنع الأعذار
لأي نظام عربي في تقاعسه عن نجدة مليوني فلسطيني من أهالي القطاع قائلاً:
‘إذا كان المولى عزوجل سيدخل النار إمرأة لأنها حبست هرة، فما بال الذي
يحبس مليوني مواطن ويحول بينهم وبين العلاج والطعام وطلب العلم’.
أضاف
لا أجد أي عذر يقبل في هذا السياق والذين يتحدثون عن دفع الضرر عن النفس
لا يدركون بأن كامل الإيمان لا يتحقق إلا بأن يحب المرء لنفسه ما يحبه
لأخيه المسلم. وتساءل هل يقبل مواطن لنفسه أن تعيش أسرته في رعب وظلم وقهر
وجوع عدة أعوام.
ورفض واصل الذرائع التي يطلقها البعض بشأن حتمية هدم
الأنفاق بين رفح وقطاع غزة معتبراً إياها شريان الوحيد المتبقي من أجل
إبقاء الفلسطينيين على ظهر الحياة وأفتى بحرمة ردم الأنفاق لما فيها من
الحاق المزيد من الضرر ‘لا يحل لأي جهة أو مسؤول تدمير تلك الأنفاق مهما
كانت التهم التي توجه للطرف الذي يستخدمها’.
واعتبر الإمتثال للمطالب
الأمريكية والإسرائيلية في هذا الشأن بأنه بمثابة اعانة العدو على الشقيق.
ونفى أن يكون هناك نص من القرآن والسنة قد أباح مثل ذلك السلوك.
وحمل
واصل على الأنظمة التي لا تريد دعم حركات المقاومة بزعم أنها تعمل ضد
مصالح الشعب الفلسطيني وقال: ‘دعم حماس وشقيقاتها فرض عين على القادرين من
المسلمين كما أن مساندتها تمثل واجباً لحكام المسلمين ليس بإمكانهم الفرار
منه مهما إختلقوا من أعذار’.
وناشد واصل علماء الدين أن يكونوا عين
الأمة الساهرة في الدفاع عن المقدسات الإسلامية مهما شكل ذلك من عبء
عليهم. قال إذا لم يدافعوا عن القدس والمقدسات والشعب والعرض فعن أي قضية
شريفة أخرى بوسعهم أن يدافعوا’؟ واعتبر واصل ضياع فلسطين من البحر إلى
النهر بأنه خطيئة الحكام العرب ومن عاونهم من رجال الدين الذين أطلقوا لهم
الفتاوى التي تجعلهم يتمادون في خلق الأعذار تلو الأعذار بينما العدو
الإسرائيلي يلتهم كل صباح مساحة جديدة من الأرض.
وفي ذات السياق إنتقد
مفتي مصر الأسبق المناهج التعليمية في المدارس والجامعات والتي أسفرت عن
تغييب قضية القدس عن أذهان الأجيال الجديدة، وتساءل عن المغزى من تقليص
تدريس ما له علاقة بفلسطين والقضية في مناهج التعليم المختلفة مما كرس في
نهاية الأمر حالة من فقدان الذاكرة والهوية بالنسبة للأجيال الجديدة فلم
يعد الكثير من الشباب يعلم الكثير عن القضية.

Advertisements
This entry was posted in News and politics. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s