رواية أخرى لقصة اختفاء كاميليا شحاتة

رواية أخرى لقصة اختفاء كاميليا شحاتة
جمال سلطان | 31-07-2010 00:30

يبدو أن قصة اختفاء "كاميليا شحاتة" زوجة كاهن دير مواس لن تنتهي قريبا كما كان متوقعا ، إذ تنتشر الآن روايات مفصلة تؤكد معلومات مختلفة عما نشر رسميا ، وتقول بأن المسألة لم تكن خلافا عائليا مع زوجها ، وإنما كاميليا أسلمت بالفعل وأن أخبار تحولها إلى الإسلام كانت معروفة من أشهر ، وأنها تم اختطافها من قبل أجهزة أمنية على باب مشيخة الأزهر وهي في طريقها لتوثيق إشهار إسلامها ، والتفاصيل ترويها تلك الرسالة التي أرسلها الزميل خالد المصري ويقول فيها نصا :

بين ايديكم التفاصيل الحقيقية لقصة المسلمة الأسيرة كاميليا شحاته واعتقالها ثم تسليمها للكنيسة.

بدأت قصة إسلام كاميليا منذ سنوات حين كانت في تواصل مع ابن خالتها المقيم في القاهرة وهو مسيحي اسلم وأشهر إسلامه وكان الدافع الأول لها للبحث عن حقيقة الإسلام .

بعدها وعندما لاحظ بعض زملائها في المدرسة اهتمامها بالبحث عن تعاليم الإسلام وحقيقة ما يثار حوله من شبهات قاموا بتعريفها ببعض طلبة العلم المهتمين بالرد على الشبهات في محافظة المنيا.

وبعد عدة جلسات نقاشات أعلنت كاميليا إسلامها أمام هذه المجموعة في جلسة خاصة ,.

وعلى مدار السنة والنصف قامت كامليا بقطع علاقتها كزوجة بزوجها الكاهن تادرس سمعان وبدأت بحفظ القران سرا حتى حفظت منه أربعة أجزاء وكانت تستغل فترة وجودها في المدرسة لأداء الصلاة.

وبعدها قررت كاميليا ضرورة توثيق إسلامها رسميا وكانت تتشوق لزيارة مكة وأداء العمرة خلال شهر رمضان القادم.

أنهت كاميليا استعدادها ورتبت مع الشيخ أبو يحيى احد طلبة العلم بالمنيا ترتيبات توثيق اسلامها.

وفي الظهيرة يوم الأحد 18 يوليو استقلت كاميليا سيارة بصحبة أبو يحيى إلى القاهرة حيث استقبلهما ابن خالتها واصطحبهما إلى منزل خالتها مجدولين بطرس التي تركت المسيحية منذ فترة طويلة بسبب شقاء ابنتها لورى وصفي التي تزوجت من كاهن احد الكنائس بمنطقة الظاهر ثم تبين انه (….) فطلبت الطلاق لكن الكنيسة رفضت ,فقامت لوري برفع دعوى خلع أمام المحكمة وبعد خلع زوجها الكاهن أصدرت الكنيسة قرار بحرمان ماجدولين وأبنائها من الملكوت لاسيما بعد إشهار ابن ماجدولين إسلامه.

أقامت كاميليا في شقة خالتها يومين وحين اشتعلت المظاهرات في المنيا قامت أجهزة الأمن باستدعاء عدد من زملائها في المدرسة لتحقيق معهم. وتوصلت أجهزة الأمن لحقيقة القصة وتيقنت من إسلام كاميليا منذ سنة ونصف واتجاهها للأزهر الشريف لتوثيق هذا الإسلام رسميا بصحبة أبو يحيى.

يوم الأربعاء 21 يوليو غادرت كاميليا منزل خالتها إلى منزل آخر غير معروف بصحبة ابن خالتها وفي صبيحة يوم الخميس توجهت بصحبة ابن خالتها وأبو يحيى إلى الأزهر الشريف لتوثيق إسلامها وبمجرد دخولها الأزهر كانت قوة أمنية سرية تنصب كمينا لهم فتم القبض عليها وعلى ابن خالتها وعلى أبو يحيى.وتم اصطحابهم جميعا إلى مقر جهاز أمني بمدينة نصر.

وفي مساء يوم الجمعة تم الإفراج عن ابن خالتها وترحيل كاميليا وأبو يحيى إلى فرع امن الدولة بمحافظة المنيا.

وصباح يوم السبت 42 حضرت سيارة تابعة لمطرانيه المنيا وتسلمت كامليا من أجهزة الأمن وقامت باحتجازها في احد الأديرة بمحافظة المنيا.

بينما لا يزال أبو يحيى معتقلا في جهاز أمن الدولة بمحافظة المنيا.

انتهت رسالة محمود المصري …
gamal@almesryoon.com

Advertisements
This entry was posted in Religion. Bookmark the permalink.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s